سحب الجنسية من 6 أشقاء والأحوال المدنية توضح السبب

سحب الجنسية من 6 أشقاء

سحبت الأحوال المدنية الجنسية من سيدة ثلاثينية على خلفية اكتشاف خطأ في منحها لها هي وستة من أشقائها.

وفي تفاصيل الواقعة، أوضحت السيدة زهية لـ”عاجل” أن أمها (سعودية) تقدمت قبل نحو 20 عامًا بطلب إلى وزير الداخلية ‏الأمير نايف بن عبد العزيز -رحمه الله- ‏تطلب فيه ‏إضافة أبنائها من زوجها (يمني) إليها بعد حصولها على صك حضانة، بعد تنازل والدهم في المحكمة، ليوجه الوزير، الأحوال بضم الأبناء إلى والدتهم، على أن يسمح لهم بالتقدم بطلب الجنسية السعودية بعد بلوغهم سن الـ18؛ كل على حدة، وهو ما تم مع عدد منهم ولم يتم مع آخرين، حسب قولها.

وأضافت زهية أن الأحوال المدنية ألغت حينها رقم الإقامة لها ولإخوتها وأصدرت لهم أرقام السجل المدني السعودي، التي بموجبها تم إصدار الهوية الوطنية لمن بلغ سن الثامنة عشرة.

وأضافت أن أبناءها فوجئوا بعد انتهاء صلاحية الهوية لإحدى شقيقاتهم، برفض موظفي الأحوال بجدة إكمال إجراءات تجديدها دون تحديد سبب ذلك؛ ما حملهم على مراجعة وكالة الأحوال المدنية بالرياض؛ لكونها المرجع الرئيسي، إلا إنهم لم يحصلوا على معلومة حول أسباب عدم التجديد، لتبقى الأسرة مشتتة بين الوكالة وأحوال جدة وسط مصيرٍ مجهول.

الأحوال المدنية

وبتواصل “عاجل” مع المتحدث الرسمي لوكالة الأحوال المدنية محمد الجاسر، أوضح أن رفض تجديد هوية السيدة جاء بعد مراجعة إجراءات منحها هي وأبنائها الهوية الوطنية، التي كشفت عن وجود خطأ في أحقيتهم بها.

وبيَّن الجاسر أن أمر الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية الأسبق، كان يقضي بإضافة أبناء الأم (سعودية) إليها حتى بلوغهم سن الـ18، على أن يتقدموا بعدها بطلب الجنسية السعودية، ليتم البت فيه.

وأشار إلى أن التقدم بطلب الجنسية حقٌّ للجميع، “بيد أن الحصول عليها يخضع لإجراءات وشروط يتطلب تحقيقها، وفقا للأنظمة والقوانين التي سنتها الدولة” حسب قوله.

وكشف الجاسر عن نية الأحوال المدنية إيقاف السجل المدني لكافة أبناء المواطنة وإحالة معاملتهم إلى الجوازات لإكمال اللازم.